تعمل مؤسسة قطر على بناء وتجهيز مُجمَّع للبحوث والتطوير من الطراز العالمي. وسيضم المُجمَّع معاهد مؤسسة قطر للبحوث والتطوير، وهي: معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة، ومعهد قطر لبحوث الحوسبة، ومعهد قطر لبحوث الطب الحيوي. يتكون المُجمَّع من أبنية إدارية ومختبرات، وسيتم إنجازه على مراحل عدة. تُسمى المرحلة الأولى «مرحلة العلوم المتكاملة»، وتشغل مساحة قدرها 45 ألف م2 من الأرض، ومن المُقرر أن تكتمل في نهاية عام 2015. ويتمتع هذا المعهد الكائن في المدينة التعليمية في مدينة الدوحة بجملة من الإمكانيات البحثية التي تسمح لمجتمع البحوث في مؤسسة قطر بمعالجة التحديات العلمية من زوايا مختلفة، ويؤمِّن خبرات فنية وتحليلية ذات قيمة عالية في ميادينها البحثية.

وتضم إمكانات معهد قطر لبحوث البيئة والطاقة من المختبرات المختلفة ما يلي: